بغداد الحبيبه

كن كالنخيل عن الاحقاد مرتفعآ ترمى بالحجر فتعطي اطيب الأثمار
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف يكون الليل سرمداً، وكيف يكون النهار سرمداً؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بغداد الحبيبه
ألمدير ألعام
ألمدير ألعام
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1124
العمر : 30
الموقع : http://baghdad.hooxs.com
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 06/04/2008

مُساهمةموضوع: كيف يكون الليل سرمداً، وكيف يكون النهار سرمداً؟   الخميس مايو 08, 2008 1:53 am

[b]كيف يكون الليل سرمداً، وكيف يكون النهار سرمداً؟[/b]

الجواب: هو أن أحد نصفي كرة الأرض سيكون مواجهاً للشمس دائماً وبالتالي سيكون نهارا دائماً وأبدًا، فيما يكون نصفها الآخر المعاكس لإتجاه الشمس ليلاً دائماً وأبداً. لذلك قال تعالى:

]قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلا تَسْمَعُونَ[[1]

وقال تعالى بعدها:

] قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلا تُبْصِرُونَ[[2]

فهذا الذي قاله الله تعالى وتحدى به الناس وارد دون إخلال بسنته في الخلق. إذ لا يتوجب إيقاف الأرض عن الدوران حول نفسها لكي تتحقق سرمدية الليل في نصف الكرة الأرضية، وسرمدية النهار في نصفها الآخر. بل يكفي أن يجعل الله مدة دوران الأرض حول نفسها مساوية لمدة دورانها حول الشمس، دون أن يخل ذلك بقوانين الفيزياء والفلك. وعندئذ يكون الليل سرمداً، ويكون النهار سرمداً. ولكن بذلك أيضاً تستحيل الحياة العملية تماماً. لذلك قال تعالى:

]وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ[[3]

ثم أنظر كيف أن الله سبحانه وتعالى كرر السرمدية فلم يجعلها لليل فقط أو للنهار فقط بل لكليهما، لأنه تعالى جل شأنه يعلم أن الوقت الذي يكون فيه نصف الكرة الأرضية يغمره الليل فإن نصفها الثاني سيكون نهاراً. وأنظر أيضاً كيف سبّق ذكر الليل على ذكر النهار في الترتيب، وذلك لأن الله يعلم أن الليل هو الأعم وأن النهار طاريء كما أوضحنا قبل.

وكمثال واقعي على تساوي مدد الدوران في الأفلاك حالة القمر، إذ إن مدة دورانه حول محوره مساوية لمدة دورانه حول الأرض. لذلك يكون نصفه مواجها دائما للأرض، ونصفه الآخر غائبا عنها. فلا نرى من الأرض إلا نصفه الذي يواجهنا. وهذا هو السبب في أن الناظر إلى البدر يراه كما هو على حاله الذي كان عليه في الشهر السابق دون تغيير. وهذا الشكل الذي عليه وجه البدر سببه التضاريس القمرية.
هل يمكن أن يكون الظل ساكنا؟

يقول الله تعالى:

]أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِناً ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلاً[[4]

تلوت هذه الآية أثناء شرحي للحركات الظاهرية للشمس. فسألني أحد طلبتي كيف يمكن أن يكون الظل ساكناً دون أن يخل ذلك بسنن الكون؟ فقلت له: يوم يكون النهار سرمداً يكون الظل ساكناً. فلو حصلت الحالة التي ذكرناها من تساوي مدة دوران الأرض حول نفسها ومدة دورانها حول الشمس لكان ظل الأشياء ساكنا في موضعه لا يبرحه بحكم ثبات الشمس في السماء بالنسبة للجزء المقابل لها من الأرض

[1](القصص:71)

[2] (القصص:72)

[3] (القصص:73)

[4] (الفرقان:45)

_________________
إبتسم مادام الإبتسام ممكنا ....فإن التمادي في الكأبة مهلك
وأشقى عباد الله من بات ساهما ....يفكر والدنيا حواليه تضحك




فيا عجبا لمن ربيت طفلا ألقمة بأطراف البناني
أعلمة الرماية كل يوما فلما أشتد ساعدة رماني
وكم علمتة نظم القوافي فلما قال قافية هجاني


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://baghdad.hooxs.com
 
كيف يكون الليل سرمداً، وكيف يكون النهار سرمداً؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بغداد الحبيبه :: ألمنتديات ألعلمية :: منتدى ألعلوم-
انتقل الى: